هل ترغب في أستلام رسائل الخدمة؟

سنرسل لك أخبار الخدمة و العظات عبر البريد الإليكتروني

إشترك

المسيح رجاء المجد

المسيح رجاء المجد

الكتاب المقدس يتحدث عن إعلان للبشرية ملآن عمق و حكمة أكثر من محدودية أفكارنا الطبيعية. لم يجد الكتاب المقدس تعبير ليضعه باللغة المحدودة البشرية إلا بأن هذا الإعلانسرلكى يوضح أن هناك أعماق كثيرة في هذا الإعلان لكى تتكتشف أكثر و أكثر من خلال معرفتك لله .

كل العهد الجديد يتحدث عن هذا الإعلان بطرق متنوعة لكنها كلها تؤدى في النهاية إلى هذا السر الذى يمكنك أن تراه من كل جهه.

الرسول بولس في رسالته إلى كنيسة كولوسى تحدث عن هذاالسربطريقة محددة لذلك دعنا نبدأ بما قاله الرسول بولس: ” السر المكتوم منذ الدهور و منذ األجيال لكنه الأن قد أظهر لقديسيه الذين أراد الله أن يعرفهم ما هو غنى مجد هذا السر في الأمم الذى هو :المسيح فيكم رجاء المجدكولوسى 27 :1″.

المسيح فيكم

هذا الإعالان ليس ببساطة اللغة العربية المكتوبة لكنه سر عميق للتأمل فيه. ما يحتويه هذا الإعلان من أعماق روحية كثير لكننا سنذكر فقط بعضها هنا

الله المُحِب

الله الذى يريد أن يكون قريب منك. الله الذى لا يرفضنا برغم الخطية لكنه يأتى لكى يغيرنا من حاله الخطية بالطريقة الوحيدة الناجحة التي هى: حضوره فينا.

الله الذي لا يجلس في عُلاه و يطالبنا بطاعة لفرائض و وصايا لكنه يأتي فينا لكي من خلاله نعيش في قداسة عملية.

الله الذى يقترب من ضعف بشريتنا لكي يرفعها من الإنحدار و يعطيها قيمة من خلال تواجده داخلنا.

الله الذى لا يتركنا تحت اللعنة لكنه يحمل اللعنة عوضا عنا لكى يعطينا بركة من خلال طبيعتة الإلهية الملآنة بالبر و المجد.

أقل من هذا الإيمان لا يمكنك أن تعبد هذا الإله. لأنه لا يوجد رب حقيقي لا يفعل هذه الأمور لخليقته. إله أقل من هذا لا يستحق العبادة.

لذلك جاء المسيح في الجسد. لذلك أحب المسيح إلى المنتهى. لذلك مات المسيح عوضا عن خطايانا. لذلك قام المسيح من الأموات و لذلك أرسل الرب الروح القدس ليسكن فينا

الله الحكمة

الله الذى يعرف أن الجسد و أعماله لا يمكنها أن ترضي قداسته و صلاحه. الكتاب يقولليس ساكن فيَ أى في جسدى شيء صالحلذلك ليس من العدل الإلهى أن يطالب البشرية بطاعة تعجيزية و يحكم عليها من خلال هذا المقياس الغير عادل. الله الحكمة و المحبة لم يتركنا في حالتنا المزرية لكنه قصد منذ الأزل (افس 1) أن يعطي البشرية أن تكون شريكة في الطبيعة الإلهية لكي تستطيع أن تجد في داخلها الإمكانية أن تعيش حياة الله كما يريدها على الأرض. ٢بط ٣:١١١قدرته الإلهية قد وهبت لنا كل ما هو للحياة و التقوى قد وهب لنا المواعيد العظمى و الثمينه لكى تصيروا بها شركاء الطبيعة الإلهية هاربين من الفساد الذى في العالم بالشهوة قدموا في إيمانكم فضيلة و في الفضيلة معرفة و في المعرفة تعففا و في التعفف صبرا و في الصبر تقوى.”

لم يطالبنا الرب بالتعفف قبل أن يعطينا بالنعمة أن نكون شركاء في الطبيعة الإلهية التي لنا من خلال تواجد المسيح فينا الذي قام: لوقا ٢١:١٧ ولا يقولون هوذا ههنا او هوذا هناك لأن ها ملكوت الله داخلكم يوحنا ٥٦:٦ من ياكل جسدي ويشرب دمي يثبت في وانا فيه.

يوحنا ٢٠:١٤ في ذلك اليوم تعلمون اني انا في ابي وانتم في وانا فيكم.

يوحنا ٢٣:١٤ اجاب يسوع وقال له ان احبني احد يحفظ كلامي ويحبه أبي وإليه نأتي وعنده نصنع منزلاً.

يوحنا ٢:١٥ كل غصن في لا يأتي بثمر ينزعه. وكل ما يأتي بثمر ينقيه ليأتي بثمر اكثر.

يوحنا ٤:١٥ اثبتوا في وانا فيكم. كما أن الغصن لا يقدر ان يأتي بثمر من ذاته إن لم يثبت في الكرمة كذلك أنتم أيضا إن لم تثبتوا في.

يوحنا ٥:١٥ أنا الكرمة وانتم الأغصان. الذي يثبت في وأنا فيه هذا يأتي بثمر كثير. لأنكم بدوني لا تقدرون ان تفعلوا شيئاً.

لذلك الرب يسوع في صلاته الأخيرة مع الآب يعلن هذا الحق

يوحنا ٢٣:١٧ انا فيهم وانت في ليكونوا مكملين الى واحد وليعلم العالم انك ارسلتني واحببتهم كما احببتني. يوحنا ٢٦:١٧ وعرفتهم اسمك وسأعرفهم ليكون فيهم الحب الذي احببتني به وأكون أنا فيهم.

أيضا الرسول بولس يعلن هذا السر مره ومرات

رومية ١٠:٨ وإن كان المسيح فيكم فالجسد ميت بسبب الخطية وأما الروح فحياة بسبب البر.

في ١كورنثوس ١٦:٣ أما تعلمون انكم هيكل الله وروح الله يسكن فيكم.

في ٢كورنثوس ١٦:٦ واية موافقة لهيكل الله مع الأوثان. فانكم انتم هيكل الله الحي كما قال الله اني سأسكن فيهم واسير بينهم واكون لهم الها وهم يكونون لي شعبا.

غالطية ٢٠:٢ مع المسيح صلبت فأحيا لا انا بل المسيح يحيا في. فما احياه الأن في الجسد فإنما أحياه في الإيمان ايمان ابن الله الذي احبني وأسلم نفسه لأجلي.

افسس ٢٢:٢ الذي فيه انتم ايضا مبنيون معا مسكنا للّه في الروح.

كذلك أيضا الرسول يوحنا يعلن هذا الإعلان العظيم

في ١يوحنا ٤:٤ أنتم من الله أيها الأولاد وقد غلبتموهم لأن الذي فيكم أعظم من الذي في العالم.

من كل هذه الآيات نجد أن الرساله المحوريه للرب يسوع هىأنا آتى فيكم ” … ” أنا سر النصرة و القداسة في حياتكم أنا هو ملكوت الله داخلكم.”

لذلك يقوم الرسول بولس في رو ٢:٨لأن ناموس روح الحياة في المسيح يسوع قد أعتقنى من ناموس الخطيه و الموت.

كل هذه الآيات تقدم لنا صوره مختلفه عن كل صور التدين الشكلى و المظهريه العقائديه. إنها (هذه اآليات) تتحدث عن حياة و علاقة و سكنى للرب داخلك. عن حياة فعالة من الشركة الحقيقية مع إلهك. لذلك دعنا ننفض من على حياتنا تراب التدين الثقيل و نتجاوب بطاعة مع الشركة التي يقدمها الرب لك من خلال تواجده فينا.

ربما تتساءل معى في نهايه هذه المقاله: إذا ما هو المطلوب منى؟

إن لم تكن تحدثت مع الرب من قبل عن هذه الأمور أدعوك أن تقرأ الآيات المقبلة و دع الرب يتحدث لك من خلالها عما ينبغى أن تفعل.

افسس ١٧:٣ ليحل المسيح بالإيمان في قلوبكم.

رؤيا ٢٠:٣ هانذا واقف على الباب واقرع. ان سمع احد صوتي وفتح الباب ادخل اليه واتعشى معه وهو معي.

يمكنك أن تصلي صالة مشابهة لهذه: إلهى أدعوك أن تدخل حياتي. آتى إليك بكل خطيتي و ضعفي و أعترف بهم أمامك. إغسل حياتي و طهرها بدم إبنك يسوع المسيح المسفوك عنى على الصليب.

أشكرك أنك تفتح أمامى الطريق لكى أكون إبنك من خلال السيد المسيح. أنت أبي و أنا بالنعمة إبن لك. إملئني بروحك لكى أعيش حياة مختلفة عما عشته من قبل. أشكرك أنه يمكنني أن أعتمد عليك من أجل الإستمرارية في المسير وراءك. المسيح في هو سر قوتي .آمين

إن كنت تحدثت مع الرب من قبل و أعطيت حياتك للرب يسوع من قبل لكنك لم تكن تعيش حياة المسيح فيك. أدعوك أن تقرأ الآيات الموجودة في هذه المقالة مرة أخرى و يمكنك أن تطبع هذه المقالة أو تكتب الآيات فقط في ورقة و تصلى بهذه الآيات مرة و مرات أمام الرب و تطلب إيمان جديد يملئ حياتك و قلبك. التهرب من مسئوليتك الشخصية أن تطلب بإيمان عن نفسك من أجل إعلان سكنى المسيح الحي داخلك.

Print your tickets